• L.E

تعرف فى 6 نقاط على سنن تكبيرات العيد

العيد فى الاسلام

  •  الأعياد المشروعة في الشريعة الإسلامية عيد الفطر الذي يلي شهر رمضان شهر الصيام ، وعيد الأضحى الذي يلي مناسك الحج عدا ذلك فأي من الأعياد الزمانية أو المكانية التي يحتفل بها الناس
  • جاء إسم العيد من الإعادة والتكرار كل عام في الوقت نفسه حاملاً معه الفرحة والسرور والإبتهاج وشكر الله على أداء فريضتي الصيام والحج، وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم باستقبال العيد بالمحبة والفرح وتبادل التهاني والتبريكات ، وإعداد ما لذ وطاب من المأكولات من غير إسراف أو تبذير، كما يسن ارتداء الحسن من الثياب والتطيب فعن جابر رضي الله عنه كانت للنبي صلى الله عليه وسلم حلة يلبسها في العيدين ويوم الجمعة

معنى التكبير في العيد

  • من سنن العيدين التكبير أي التلفظ بصيغة التكبير في أى وقت ، فيرفع الرجل صوته بالتكبير بينما المرأة تخفض من صوتها ، لما في ذلك من اقتداءٍ بسنة النبي صلى الله عليه وسلم ، وإظهارا لشعائر الدين. ووقت التكبير يبدأ من ليلتي العيدين ، وفي كل أيام عشر ذي الحجة، لقوله تعالى ولتكملوا العدة ولتكبروا الله على ما هداكم
  • ومن سنن التكبير الجهر به للرجال في البيوت والأسواق والطُّرقات والمساجد ، وفي كل مكان يجوز فيه ذكر الله سبحانه وتعالى ، كما يجهر به عند الخروج إلى مُصلّى العيد حتى الوصول إليه ، والاستمرار في التَّكبير حتى يأتي الإمام .
  • التكبير في عيد الفطر مؤكد أكثر منه في عيد الأضحى، لأن الله أمر به ، وفي عيد الأضحى يشرع التكبير المقيد أي التكبير عقب الصلوات الخمس المفروضة في جماعة ، بحيث يلتفت الإمام عقب الصلاة بوجهه إلى المُصّلين ثُم يكبر ويكبرون معه ، ويبدأ التَّكبير المُقيد عقب الصَّلوات الخمس لغير المحرم من صلاة الفجر في يوم عرفة إلى عصر آخر أيام التشريق ، أمّا المحرم فيبدأ التكبير المقيد من صلاة الظُّهر يوم النحر إلى عصر آخر أيّام التَّشريق ؛ لأنّه قبل ذلك يكون منشغلًا بالتلبية.

أنواع التكبير فى العيد

  • مطلق: وهو الذي لا يتقيد بشيء ، فيسن دائماً ، في الصباح والمساء ، قبل الصلاة وبعد الصلاة وفي كل وقت .
  • مقيد: وهو الذي يتقيد بأدبار الصلوات فيسن التكبير المطلق في عشر ذي الحجة وسائر أيام التشريق ، وتبتدئ من دخول شهر ذي الحجة ( أي من غروب شمس آخر يوم  من شهر ذي القعدة ) إلى آخر يوم من أيام التشريق( وذلك بغروب شمس اليوم الثالث عشر من شهر ذي الحجة  ).
  •  المقيد: فإنه يبدأ من فجر يوم عرفة إلى غروب شمس آخر أيام التشريق – بالإضافة إلى التكبير المطلق – فإذا سَلَّم من الفريضة واستغفر ثلاثاً وقال : ” اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام ” بدأ بالتكبير هذا لغير الحاج ، أما الحاج فيبدأ التكبير المقيد في حقه من ظهر يوم النحر .

حكمة التكبير

  •  المقصود من ذكر الله وتكبيره وحمده هو إحياء عظمة الله وكبريائه في القلوب لتتوجه إليه وحده في جميع الأحوال  وتقبل النفوس على طاعته وتحبه وتتوكل عليه وحده لا شريك له  لأنه الكبير الذي لا أكبر منه والرازق الذي كل النعم منه والملك الذي كل ما سواه عبد له  والخالق الذي خلق كل شيء {ذلكم الله ربكم لا إله إلا هو خالق كل شيء فاعبدوه وهو على كل شيء وكيل
  •  إذا عرف القلب ذلك أقبل على طاعة الله، وامتثل أوامره، واجتنب نواهيه ولهج لسان العبد بذكر الله وحمده وشكره وتحركت جوارحه لعبادة الله بالمحبة والتعظيم والإنكسار.
  • عن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يقول:«إن الحلال بين وإن الحرام بين وبينهما مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام، كالراعي يرعى حول الحمى، يوشك أن يرتع فيه، ألا وإن لكل ملك حمى، ألا وإن حمى الله محارمه، ألا وإن في الجسد مضغة، إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب

صيغ التكبير

يسن للمسلم أن يكبر ربه في تلك الأوقات الشريفة بما شاء.

  •  إما أن يكبر شفعا فيقول: (الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد).
  •  أو يكبر وترا فيقول: (الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد).
  •  أو يكبر وترا في الأولى، وشفعا في الثانية فيقول: (الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد).
  •  أو يكبر شفعا في الأولى، ووترا في الثانية فيقول: (الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد).
  • يفعل هذا مرة، وهذا مرة، والأمر في ذلك واسع

سُنن العيد صلاة العيد

  •    يسن تقديم صلاة عيد الأضحى لكي يتمكّن المسلمون من ذبح الأضاحي ، وتأخير الصلاة في عيد الفطر ليتّسع الوقت لإخراج زكاة الفطر قبل الصلاة . أكل تمرات قبل الخروج للصلاة في عيد الفطر ،أما في عيد الأضحى فلا يؤكل شيء حتى موعد الصلاة . التبكير في الخروج للصلاة . أداء الصّلاة في الصحراء أو خارج حدود المدن والقرى ، ويبدأ كُلّ ركعةٍ بالتَّكبير؛ فيكبر سبع تكبيراتٍ غير تكبيرة الإحرام في الرّكعة الأولى ، وفي الثّانية خمس تكبيراتٍ غير تكبيرة الإحرام.
  •  يسن التكبير في ليلتي العيد عيد الفطر وعيد الأضحى، وصيغته : الله أكبر الله أكبر، وهذا التكبير غير مقيد بالصلوات بل هو مستحب في المساجد والمنازل والطرقات والأسواق ، ويبدأ التكبير في عيد الفطر من غروب الشمس ليلة العيد ، وينتهي بخروج الإمام إلى مصلى العيد للصلاة .

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية