• L.E

مُبطلات الوضوء التي وردت في السنة

كيف يكون الوضوء؟

قال تعالى في سورة المائدة: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ۚ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ۚ وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ ۚ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَٰكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) آية (6) فبين الله تعالى بها وجوب الوضوء قبل الصلاة كما بينت الأعضاء التي يجب غسلها في الوضوء.

ما هي مبطلات الوضوء التي وردت بالسنة؟

 للوضوء نواقض عند حدوثها يجب الوضوء قبل الصلاة، منها:

الخارج من السبيلين

  • أي ما يخرج من مخرج البول أو من القبل أو من مخرج الغائط أي من الدبر والخارج من مخرج البول بما ان يكون بولاً أو منياً أو مذياً أو غائط أو ريحاً فهو ناقض للوضوء بالإجماع وكما في قوله تعلى سورة المائدة: (وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ ۚ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَٰكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) آية (6).
  • روى النسائي والترمذي في سننهما من حديث صفراء بن عسال رضي الله عنه قال: ” أمرنا رسول الله ﷺ اذ كنا سفراً إلا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهم إلا من جنابة ولكن من الغائط والبول ونوم وإن كان منياً أو مذياً فهو ينقض الوضوء”.
  • وروى البخاري ومسلم من حديث علي رضي الله عنه قال: كنت رجلاً مذاء فأمرت رجلاً بأن يسأل النبي ﷺ لمكان ابنته فسأل فقال: توضأ واغسل ذكرك وفي رواية الترمذي: من المذي الوضوء ومن المني الغسل.

دم الاستحاضة

  • كذلك يتقض الوضوء دم الاستحاضة وهو غير الحيض لحديث فاطمة بنت أبي جبيش أنها كانت تستحاض فقال له النبي ﷺ ” فتوضئي وصلي فإنه هو عِرق”.
  • أما السائل الذي يخرج من المرأة فإنه يجب الوضوء منه لأنه خارج من السبيل.
  • خروج الريح

    • خروج الريح ينقض الوضوء روي البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي ﷺ قال “لا تقبل صلاة من أحدث حتى يتوضأ” وقال ﷺ فيمن شك هل خرج منه ريح أم لا:” لا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً”.
    • هناك ما يخرج من البدن كالدم والقيء والرعاف (نزيف الأنف) هناك قولان: أنه ينقض الوضوء، والآخر لا ينقض لكن الأفضل لو توضأ.

    ماذا عن القيء؟
    القيء هو طعام خارج من المعدة عند جمهور العلماء الحنفية والحنابلة والشافعية: أنه نجس، فذهب المالكية والشافعية: أنه غير منقض للوضوء، وذهب الحنفية: أنه ناقض للوضوء لأن النبي ﷺ قاء فتوضأ، أخرجه الترمذي عن أبي الدرداء رضي الله عنه (أن رسول الله ﷺ قاء فأفطر متوضأ) لأن خروج النجاسة تؤثر على صحة الوضوء أما إذا لم يملأ الفم فيعتبر ليس ناقضاً للوضوء فعليه إذا كان القيء قليلاً فإنه لا يؤثر عللا صحة الوضوء.

    من نواقص الوضوء زوال العقل
    مثل الجنون، أما تغطيته مثل النوم أو الإغماء فمن غطى في نومه فانتقض وضوءه وعليه الوضوء للصلاة أما النوم اليسير أو النعاس اليسير لانتظار الصلاة فإنه لا ينقض الوضوء لحديث أنس رضي الله عنه قال: “كان أصحاب رسول الله ﷺ ينامون ثم يصلون ولا يتوضئون “، وهو النوم الذي لا يذهب منه شعور الإنسان بحيث يشعر بمن حوله.

    من نواقض الوضوء أكل لحم الإبل
    قليلاً أم كثيراً لما روى مسلم في صحيحه من حديث جابر بن سمره أن رجلاً سأل رسول الله ﷺ: اتوضأ من لحم الغنم؟ فقال: إن شئت فتوضأ وإن شئت فلا تتوضأ”، قال: أتوضأ من لحوم الإبل؟ قال:” نعم من لحوم الإبل”.

    مس الفرج باليد قبلاً كان أو دبراً بدون حائل اختلف فيه العلماء

    • اختلف العلماء فقال الجمهور: مس الذكر ناقض للوضوء ذكراً كان أو انثى وذلك بدلالة حديث بسرة بنت ضفوان رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله ﷺ يقول: “من مس فرجه فليتوضأ”.
    • وروي أبو داود من حديث طلق بن على رضي الله عنه قال: سئل النبي ﷺ عن مس الرجل ذكره بعدما توضأ؟ قال: هل هو إلا بضعة منه؟
    • والراجح من أقوال العلماء في هذه المسألة قول الجمهور وهو نقض الوضوء لمن مس ذكره.
    • وكذلك روى ابن حبان من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي ﷺ قال:” إذا أفضى أحدكم بيده إلى فرجه وليس بينهما ستر ولا حجاب فليتوضأ”.
    • أما خروج الهواء أو الرطوبة من فرج المرأة
      فالصحيح أنه لا ينقض الوضوء أم الودي فهو سائل يخرج من الذكر بعد البول مباشرة فإنه نجس مثل البول وحكمه حكم البول يجب الوضوء منه ولا يجب الاغتسال.

      أبرز الأسئلة التي يطرحها عموم المسلمين وإجاباتها من السنة عن الوضوء ومبطلاته

      هل ينقض الوضوء مس الأم لفرج أبنها أثناء تغيير الملابس؟
      لمس العورة بدون حائل ينقض الوضوء سوا كان صغيراً أو كبيراً لما ورد في حديث رسول الله ﷺ قال: ” من مس فرجه فليتوضأ”.

      إذا شك في حدوث ناقض من نواقض الوضوء لكنه متيقن من الطهارة ماذا يفعل؟
      روي البخاري ومسلم حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي ﷺ قال: إذا وجد أحدكم في بطنه شيئاً فأشكل عليه أخرج منه شيء أم لا فلا يخرجن من المسجد حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً”، لذلك على المسلم من تيقن الطهارة وشك في نقضها فوضوؤه صحيح ولا يتوضأ أما العكس إذا تيقن الحدث وشك في الطهارة فعليه أن يتوضأ.

      ما حكم القسطرة البولية؟
      هي أن يوضع للمريض في مجري البول قسطرة وفي ماسورة بلاستيكية تستخدم في وقت احتباس البول أو عدم نزوله بشكل طبيعي لذلك يجب على المريض أن يتوضأ لوقت كل صلاة ويصلي وهو حامل كيس القسطرة.

    • هل دم الحجامة ناقض للوضوء؟
      عند الحنابلة والحنفية أنه ناقض للوضوء وعند المالكية والشافعية أن دم الحجامة ليس بناقض للوضوء ويعفى عن أثر دم الحجامة بعد مسحه وتطهير مكان الجرح وهو دم نجس كبقية الدماء.

      هل دم الجرح ناقض للوضوء؟

      • عند الحنفية والحنابلة أن أي دم ناقض للوضوء وذلك لقوله ﷺ: “الوضوء من كل دم سائل” رواه الدارقطني عن تميم الداري رضي الله عنه.
      • يذهب الشافعية والمالكية إلى أن الدم إن لم يكن خارجاً من السبيلين فليس بناقض للوضوء وبإمكانه أن يصلي.
      • وعند الحنفية والحنابلة إذا استمر الدم وقت الصلاة؟؟؟؟؟ من أصحاب الأعذار فيتوضأ ويصلي أما إذا لم يستغرق الوقت فعليه الانتظار حتى ينقطع ثم يتوضأ ويصلي.

      مس المرأة

      • إن مس المرأة لا ينقض الوضوء ومن الأدلة حديث عائشة رضي الله عنها قالت فقدت رسول الله ﷺ ليلة من الفراش فالتمسته فوضعت يدي على باطن قدميه وهو في المسجد وهما منصوبتان” رواه مسلم.
      • وعنها قالت: كنت أنام بين يدي رسول الله ﷺ ورجلاي في قلبه فإذا سجد غمزني فقبضت رجلي” رواه البخاري ومسلم.
      • أما قوله “أو لامستم النساء” سورة المائدة آية (6)، فالمراد المس هنا الجماع كما صح ذلك عند ابن عباس رضي الله عنهما.

      تغسيل الميت
      الصحيح أن تغسيل الميت لا ينقض الوضوء وهذا قول جمهور العلماء.

      الردة
      الردة عن الإسلام مبطلة للوضوء لأنها تحبط الأعمال كلها لوقه تعالى بسورة المائدة: (وَمَن يَكْفُرْ بِالْإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) آية (5)، وبسورة الزمر: (لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (65)، وقوله تعالى البقرة: (وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَٰئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ وَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) (217).

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية