• L.E

3 خطوات في أداء صلاة الإستخارة بالترتيب

الاسْتِخَارَةُ لُغَةً : طَلَبُ الْخِيَرَةِ فِي الشَّيْءِ . يُقَالُ : اسْتَخِرْ اللَّهَ يَخِرْ لَك . وَاصْطِلَاحًا : طَلَبُ الاخْتِيَارِ . أَيْ طَلَبُ صَرْفِ الْهِمَّةِ لِمَا هُوَ الْمُخْتَارُ عِنْدَ اللَّهِ وَالأَوْلَى , بِالصَّلاةِ , أَوْ الدُّعَاءِ الْوَارِدِ فِي الِاسْتِخَارَةِ .قال عبد الله بن عمر : ( إن الرجل ليستخير الله فيختار له ، فيسخط على ربه ، فلا يلبث أن ينظر في العاقبة فإذا هو قد خار له )، وفي المسند من حديث سعد بن أبي وقاص عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( من سعادة ابن آدم استخارته الله تعالى ، ومن سعادة ابن آدم رضاه بما قضاه الله ، ومن شقوة ابن آدم تركه استخارة الله عز وجل ، ومن شقوة ابن آدم سخطه بما قضى الله ) ، قال ابن القيم فالمقدور يكتنفه أمران : الاستخارة قبله، والرضا بعده ، وقال عمر بن الخطاب : لا أبالي أصبحت على ما أحب أو على ما أكره ، لأني لا أدري الخير فيما أحب أو فيما أكره .
فيا أيها العبد المسلم لا تكره النقمات الواقعة والبلايا الحادثة ، فلرُب أمر تكرهه فيه نجاتك ، ولرب أمر تؤثره فيه عطبك ، قال سبحانه وتعالى : { وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ } (سورة البقرة : 216) .

هناك 6 شروط لصلاة الإستخارة يجب أن يعمل بها المسلم حتى تكون الإستخارة صحيحة ومستجابة بإذن الله، وفيما يلي نخبركم بهذه الشروط وكيفية آداء صلاة الإستخارة بالترتيب.

حكم صلاة الإستخارة

أَجْمَعَ الْعُلَمَاءُ عَلَى أَنَّ الاسْتِخَارَةَ سُنَّةٌ , وَدَلِيلُ مَشْرُوعِيَّتِهَا مَا رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه ( اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ , وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ , وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ). حِكْمَةُ مَشْرُوعِيَّةِ الاسْتِخَارَةِ , هِيَ التَّسْلِيمُ لأَمْرِ اللَّهِ , وَالْخُرُوجُ مِنْ الْحَوْلِ وَالطَّوْلِ , وَالالْتِجَاءُ إلَيْهِ سُبْحَانَهُ . لِلْجَمْعِ بَيْنَ خَيْرَيْ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ . وَيَحْتَاجُ فِي هَذَا إلَى قَرْعِ بَابِ الْمَلِكِ (سبحانه وتعالى) , وَلا شَيْءَ أَنْجَعُ لِذَلِكَ مِنْ الصَّلاةِ وَالدُّعَاءِ ; لِمَا فِيهَا مِنْ تَعْظِيمِ اللَّهِ , وَالثَّنَاءِ عَلَيْهِ , وَالافْتِقَارِ إلَيْهِ قَالا وَحَالا ، ثم بعد الاستخارة يقوم إلى ما ينشرح له صدره .

شروط الإستخارة

  • أن ننوي الإستخارة.
  • أن نأخذ بالأسباب.
  • أن تكون الإستخارة من أجل أمر مباح.
  • أن نكون تائبين وغير ظالمين لأحد، أو نأكل من مال حرّام.
  • لا نستخير في أمر وأنت تميل لها وتحسم الأمر بشأنه.

خطوات صلاة الإستخارة بالترتيب

وعن كيفية صلاة الإستخارة، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (إذا همَّ أحدُكم بالأمرِ فليركَعْ ركعتينِ من غيرِ الفريضةِ، ثم لْيقُلْ: اللهم إني أَستخيرُك بعِلمِك، وأستقدِرُك بقُدرتِك، وأسألُك من فضلِك، فإنك تَقدِرُ ولا أقدِرُ، وتَعلَمُ ولا أَعلَمُ، وأنت علَّامُ الغُيوبِ، اللهم فإن كنتَُ تَعلَمُ هذا الأمرَ – ثم تُسمِّيه بعينِه – خيراً لي في عاجلِ أمري وآجلِه – قال: أو في دِيني ومَعاشي وعاقبةِ أمري – فاقدُرْه لي ويسِّرْه لي، ثم بارِكْ لي فيه، اللهم وإن كنتَُ تَعلَمُ أنّه شرٌّ لي في دِيني ومَعاشي وعاقبةِ أمري – أو قال: في عاجلِ أمري وآجلِه – فاصرِفْني عنه، واقدُرْ ليَ الخيرَ حيثُ كان ثم رَضِّني به).

وهذه هي خطوات أداء الإستخارة

  • الوضوء والنية بصلاة الإستخارة.
  • القيام بصلاة ركعتين مثل صلاة الفرض ويستحب قراءة سورة الكافرون في الركعة الأولى والإخلاص في الركعة الثانية.
  • قول دعاء الإستخارة دون زيادة أو نقصان ( اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ , وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ , وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ , وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ , وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ , اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ , اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ . وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ).
  • وبعد إتمام خطوات الإستخارة علينا أن نتوكل على الله ونحن على يقين بأنه سيكتب لنا الصواب والخير.
  • علامات الإستخارة

    تكون بالتيسير أو التوفيق في الأمر وكذلك الرؤى، وإن كان أمر الرؤى أو الحلم غير أكيد في السّنة والفقه.

    نصائح هامة عند القيام إلى صلاة الإستخارة

    • يجب تعود نفسك على صلاة الإستخارة مهما كان الأمر صغيراً.
    • اليقين فى قدرة الله والتضرع إلى الله فى الدعاء سيهدى قلبك لكل ما هو خير.
    • لا يجوز أن تصلى صلاة الإستخارة بعد الفريضة، فصلاة الإستخارة لها ركعتين منفصلين عن الفريضة.
    • إذا أصابك مانع عن الصلاة مثل الحيض عند النساء فيجب أن تنتظر حتى يزول المانع وينتهى، وإن كان الأمر ضرورياً ولا يتحمل التأجيل فيجب هنا الدعاء وليس الصلاة.
    • إن كنت لا تعلم دعاء الإستخارة ولا تعرف كيف تحفظه ، فيمكنك أن تقرأه من كتاب أو ورقة عند الدعاء به بعد صلاة الإستخارة.
    • لا تنتظر رؤيا فى المنام تنفرك أو تبشرك من الأمر الذى قمت بأداء صلاة الإستخارة من أجله، فيجب أن تسير فىما أردت فعله والله المدبر والميسر لكل أمورك بكل ما هو خير لك.
    • لا يجوز لك أن تصلى بالقرآن والمسبحة مثلما يفعل الشيعة (هداهم الله)، ولكن يجب أن تكون صلاة الإستخارة كما ورد عن نبينا الكريم بالصلاة والدعاء فقط.
    •  إستخارة في المكروهات من باب أولى المحرمات .
    • لا تزد أو تنقص من دعاء الإستخارة شيئاً.
    • من الممكن أن تجعل الدعاء قبل السلام من الصلاة أو بعد السلام منها.
    • من الممكن أن تكرر صلاة الإستخارة فى حالة عدم وضوح الأصلح لك.
    • لا يجوز أن يصلى احداً صلاة الإستخارة عن أحد مثل أن تصلى الأم عن إبنتها، ولكن يجوز الدعاء لها بالخير بعد الإنتهاء من الصلاة والتسبيح، و عند السجود لله أثناء الصلاة.
    • لا تجعل هواك حاكماً عليك فيما تختاره ، فلعل الأصلح لك في مخالفة ما تهوى نفسك (كالزواج من بنت معينه أو شراء سيارة معينه ترغبها أو غير ذلك ) بل ينبغي للمستخير ترك اختياره رأسا وإلا فلا يكون مستخيرا لله ، بل يكون غير صادق في طلب الخيرة.
    • إذا نويت أن تقيم صلاة الإستخارة بعد سنة أو حتى بعد صلاة الضحى ، فهذا يجوز بشرط عزم النية على الدخول فى الصلاة وفى حالة عدم عقد النية فى صلاة الإستخارة فتكون غير جائزة.

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية