• L.E

10 أحاديث شريفة عن الحلم.. صفة الأنبياء والصالحين

أحاديث

إن صفة الحلم من الصفات الإنسانية السامية، فإنها صفة الأنبياء والصالحين، والحلم هو اللين والصبر على الناس ومعاشرتهم ومخالطتهم بإحسان وأخلاق المؤمنين، ولقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أشرف الخلق وأكثر الناس حلماً وصبراً على الأذى، ولقد سار على دربه المسلمون الاوائل والصالحين من هذه الأمة، لذلك نتحدث عن بعض الأحاديث النبوية الشريفة التي تحدثت عن الحلم لعلنا نتعلم من قبس النور المحمّدي ونصل للحلم كما أمرنا الله ورسوله.

10 أحاديث شريفة عن صفة الحلم

هل أنت تتصف بالحلم؟ إذا كنت لا تتصف بهذه الصفة، فإنه يجب عليك تدريب ذاتك على البلوغ لهذه الصفة الحسنة، صفة الأنبياء والمرسلين والصالحين من بعدهم، فهيا تعلّم من القبس النبوي الشريف من خلال بعض الأحاديث التي تحدثت عن الحلم والرفق ومعاملة الناس بخلق حسن:

  • عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم  قَالَ: إنَّ اللهَ رَفِيقٌ يُحِبُّ الرِّفقَ، وَيُعْطي عَلَى الرِّفق، مَا لاَ يُعْطِي عَلَى العُنْفِ، وَمَا لاَ يُعْطِي عَلَى مَا سِوَاهُ.
  • عن أنس رضي الله عنه  عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم  قَالَ: يَسِّرُوا وَلاَ تُعَسِّرُوا، وَبَشِّرُوا وَلاَ تُنَفِّرُوا.. متفق عليه.
  • عن أَبي يعلى شَدَّاد بن أوسٍ رضي الله عنه عن رسول الله  صلى الله عليه وسلم  قَالَ: إنَّ الله كَتَبَ الإحْسَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ فَإذَا قَتَلْتُم فَأحْسِنُوا القِتْلَة، وَإِذَا ذَبَحْتُمْ فَأحْسِنُوا الذِّبْحَةَ، وَليُحِدَّ أَحَدُكُمْ شَفْرَتَه، وَلْيُرِح ذَبِيحَتَهُ رواه مسلم.
  • عن ابن مسعود – رضي الله عنه – قَالَ: قَالَ رسول الله – صلى الله عليه وسلم: «ألاَ أخْبِرُكُمْ بِمَنْ يَحْرُمُ عَلَى النَّار؟ أَوْ بِمَنْ تَحْرُمُ عَلَيْهِ النَّار؟ تَحْرُمُ عَلَى كُلِّ قَرِيبٍ، هَيّنٍ، لَيِّنٍ، سَهْلٍ.
  • عن عائشة رضي الله عنها، قالت: مَا خُيِّرَ رسول الله – صلى الله عليه وسلم – بَيْنَ أمْرَيْنِ قَطُّ إِلاَّ أَخَذَ أيْسَرَهُمَا، مَا لَمْ يَكُنْ إثمًا، فَإنْ كَانَ إثمًا، كَانَ أبْعَدَ النَّاسِ مِنْهُ. وَمَا انْتَقَمَ رسول الله صلى الله عليه وسلم لِنَفْسِهِ في شَيْءٍ قَطُّ، إِلاَّ أن تُنْتَهَكَ حُرْمَةُ الله، فَيَنْتَقِمَ للهِ تَعَالَى.
  • عن أَبي هريرة – رضي الله عنه: أنَّ رَجُلًا قَالَ للنبيِّ – صلى الله عليه وسلم: أوْصِني. قَالَ: لاَ تَغْضَبْ، فَرَدَّدَ مِرَارًا، قَالَ: لاَ تَغْضَبْ.. رواه البخاري.
  • عن جريرِ بنِ عبدِ اللهِ – رضي الله عنه – قَالَ: سَمِعْتُ رسولَ اللهِ – صلى الله عليه وسلم – يقولُ: مَنْ يُحْرَمِ الرِفْقَ، يُحْرَمِ الخَيْرَ كلَّهُ.. رواه مسلم.
  • عن أَبي هريرة رضي الله عنه قَالَ: بَال أعْرَابيٌّ في المسجدِ، فَقَامَ النَّاسُ إِلَيْهِ لِيَقَعُوا فِيهِ، فَقَالَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم: دَعُوهُ وَأَرِيقُوا عَلَى بَوْلِهِ سَجْلًا مِنْ مَاءٍ، أَوْ ذَنُوبًا مِنْ مَاءٍ، فَإنَّمَا بُعِثْتُمْ مُيَسِّرِينَ وَلَم تُبْعَثُوا مُعَسِّرِينَ.. رواه البخاري.
  • عن ابن عباس رضي الله عنهما، قَالَ: قَالَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم  لأَشَجِّ عَبْدِ القَيْسِ: إنَّ فيكَ خَصْلَتَيْنِ يُحِبُّهُمَا اللهُ: الْحِلْمُ وَالأنَاةُ .. رواه مسلم.
  • عن عائشة رضي الله عنها، قالت: قَالَ رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنَّ اللهَ رفيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ فِي الأَمْرِ كُلِّه.. متفق عليه.

إلى جانب هذه الأحاديث النبوية السابقة، فإن مواقف عدة في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم تدل على الحلم والرفق واللين بالمؤمنين والمشركين على حد سواء، فقد كان ومازال لنا قدوة في اللين والرفق في التعامل والتخلق بأخلاق حسنة في التعامل مع الآخرين وهو ما حاولنا إيضاحه من خلال السطور السابقة.

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية