• L.E

عدد ركعات سنة العشاء كما جاء بالسُنة النبوية

عدد ركعات السُنة وفضلها في الحديث الصحيح

في الحديث الصحيح الذي أخرجه الترمذي وابن ماجة والنسائي عن عائشة أم المؤمنين عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: من ثابرَ على ثنتي عشرةَ رَكعةً منَ السُّنَّةِ بنيَ لَهُ بيتٌ في الجنَّةِ أربعٍ قبلَ الظُّهرِ ورَكعتينِ بعدَ الظُّهرِ ورَكعتينِ بعدَ المغربِ ورَكعتينِ بعدَ العشاءِ ورَكعتينِ قبلَ الفجر وفي الحديث الذي أخرجه البخاري والترمذي والنسائي ومسلم وأبو داود وأحمد عن عبد الله بن عمر: عَشْرُ رَكَعاتٍ كان النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم يُداوِمُ علَيهِنَّ: رَكعتَينِ قبْلَ الظُّهرِ، ورَكعتَينِ بعْدَ الظُّهرِ، ورَكعتَينِ بعْدَ المَغربِ، ورَكعتَينِ بعْدَ العِشاءِ، ورَكعتَينِ قبْلَ الفَجرِ.

العدد الإجمالي للركعات في سُنة العشاء

في الحديث الحسن أن أبا سلمة سأل السيدة عائشة عن صلاة الرسول صلى الله عليه وسلم بعد صلاة العشاء الآخرة؟ قالت: كان يُصلِّي ثَلاثَ عَشرةَ رَكعةً: تِسعًا قائِمًا، وثِنتَيْنِ جالِسًا، وثِنتَيْنِ بَعدَ النِّداءَيْنِ. يَعني بَينَ أذانِ الفَجرِ وبَينَ الإقامةِ. – فيكون مجموع الركعات التابعة لصلاة العشاء: أحد عشر ركعة(تتضمن الشفع والوتر).

ركعتان بين الآذان والإقامة

في الحديث الصحيح الذي أخرجه مسلم وأحمد والنسائي عن عائشة أم المؤمنين: أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم كان يُصلِّي الركعتَيْنِ بينَ الأذانِ والإقامةِ.

بيان كيفية الصلاة بحسب القدرة عليها بعد صلاة العشاء

في الحديث الصحيح الذي أخرجه أبو داود عن عائشة أم المؤمنين: أنها سُئِلَتْ عن صَلاةِ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم بالليلِ، فقالَتْ: كان يُصلِّي العِشاءَ، ثم يُصلِّي بعدها رَكعَتَينِ، ثم يَنامُ، فإذا استَيقَظَ وعِندَه وُضوءُه مُغَطًّى، وسِواكُه اسْتاكَ، ثم تَوَضَّأَ، فقامَ فصلّى ثَمانيَ رَكَعاتٍ، يَقرَأُ فيهنَّ بفاتِحةِ الكِتابِ، وما شاءَ مِن القُرآنِ، وقال مرَّةً: ما شاءَ اللهُ مِن القُرآنِ، فلا يَقعُدُ في شَيءٍ منهنَّ إلّا في الثامِنةِ؛ فإنَّه يَقعُدُ فيها، فيتَشَهَّدُ ثم يقومُ ولا يُسَلِّمُ، فيُصَلِّي رَكعةً واحِدةً، ثم يَجلِسُ فيتَشَهَّدُ ويَدْعو، ثم يُسَلِّمُ تَسليمةً واحِدةً، السلامُ عليكم، يَرفَعُ بها صَوتَه؛ حتى يوقِظَنا، ثم يُكَبِّرُ وهو جالِسٌ، فيَقرَأُ ثم يَركَعُ، ويَسجُدُ وهو جالِسٌ، فيُصَلِّي جالِسًا رَكعَتَينِ، فهذه إحْدى عَشْرةَ رَكعةً، فلمّا كَثُرَ لَحمُه وثقُلَ جعَلَ التِّسعَ سَبعًا، لا يَقعُدُ إلّا كما يَقعُدُ في الأُولى، ويُصلِّي الرَّكعَتَينِ قاعِدًا، فكانَتْ هذه صَلاةَ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم حتى قبَضَه اللهُ.

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية