• L.E

تعرف على أهمية صلاة الضحى.. 4 معلومات عن صلاة التوابين الأوابين

صلاة الضحى

صلاة الضحى من صلوات النوافل، غير المفروضة على المسلمين، فلا شيء عليك إذا تركتها، لكن في نفس الوقت فإن هذه الصلاة لها أهمية كبيرة، ولها فضل عظيم جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يتركها في حياته قط، لقد واظب الرسول عليها حتى في سفره، وذُكرت عدد من الأحاديث في فضلها.

في هذا المقال نتعرف سوياً على صلاة الضحى، أهميتها وفضلها وعدد ركعاتها وغيرها من المعلومات الهامة عن هذه الصلاة التي ننصح جميع المسلمين على عدم تركها والمواظبة عليها باستمرار.

أهمية صلاة الضحى

معنى كلمة الضحى هو الصحو في ارتفاع الشمس والنهار وهي آتية من كلمة ضحى و يضحو وضحى وصلاة الضحى من النوافل التي لها أهمية كبيرة بنص العديد من الأحاديث التي بيّنت فضلها وأجرها وثوابها الكبير عند الله عز وجل.

فلقد حث رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلمين على عدم ترك صلاة الضحى لما لها من فضل كبير ومن الأحاديث الدالة على ذلك:

رُوي عن أبي الدّرداء رضي الله عنه قوله: (أوصاني خليلي بثلاثٍ: بِصيامِ ثلاثةِ أيامٍ من كلِّ شهرٍ ، وألا أنامُ إلَّا علَى وِترٍ، وسُبحةِ الضُّحَى في السَّفرِ والحضَرِ .

وهذا يدل على عدم ترك الرسول صلى الله عليه وسلم هذه الركعات قط في جميع أحواله سواء السفر أو الغزو أو غيرها من الأحوال اليومية العادية.

كذلك فإن الرسول صلى الله عليه وسلم حث المسلمين دائماً للحفاظ على صلاة الإشراق وهي من أسماء صلاة الضحى كما سميت بصلاة الأوابين التوابين وذلك لن من يحافظ عليها هم من التوابين التقاة لله.

أما عن فضلها وثوابها الكبير، فقد جاء في الصّحيح من قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: يُصبح على كل سُلامى من أحدكم صدقة، فكل تسبيحة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة، ويُجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضّحى.

 تعرف على 4 معلومات هامة حول صلاة الضحى

هذه المعلومات التي نتناولها خلال السطور القليلة القادمة تبيّن صلاة الضحى سواء كيفيتها وعدد الركعات وقتها وحكمها ما بين الواجب والنفل والسنة وغيرها من هذه المعلومات بحيث تصبح السطور القليلة القادمة دليلك الشامل لأداء هذه الصلاة ذات الفضل العظيم:

كيف تصلي صلاة الضحى
إن صلاة الضحى صلاة عادية لا تختلف أبداً عن أركان الصلاة الأخرى سواء كانت هذه الصلاة مفروضة أم أنها غير مفروضة، فتبدأ بالوضوء ثم الدخول في الصلاة التكبير ثم قراءة الفاتحة ثم قراءة سورة قصيرة أو ما تيسر من آيات القرآن وبعد الانتهاء التسليم، فهي صلاة عادية لا تختلف أبداً عن باقي الفروض أو النوافل المفروضة على المسلمين.

عدد ركعات صلاة الضحى
أما عن عدد الركعات فقد اختلفت فيها أقوال المذاهب الإسلامية و العلماء و الفقهاء فمنهم من قال أن تبدأ بركعتين ويزيد المسلم ما يشاء حتى نصل إلى الثماني ركعات وهذا في قول المالكية و الحنابلة والشافعية وذلك لأنهم استندوا على هذا الحكم من حديث أم هانئ رضي الله عنها أنها قالت: أنَّهُ لَمَّا كانَ عَامُ الفَتْحِ أتَتْ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ وهو بأَعْلَى مَكَّةَ قَامَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ إلى غُسْلِهِ، فَسَتَرَتْ عليه فَاطِمَةُ ثُمَّ أخَذَ ثَوْبَهُ فَالْتَحَفَ به، ثُمَّ صَلَّى ثَمَانَ رَكَعَاتٍ سُبْحَةَ الضُّحَى.

وقد اختلف الحنفية في القول السابق، بحيث جعلوا صلاة الضحى في أكثرها حوالي 16 ركعة ولا يجوز الزيادة عن ذلك، بينما ذهب بعض الفقهاء من المذهب الشافعي أنها لا تزيد عن 12 ركعة وذلك لأن صحابة رسول الله كانوا يصلون ركعات الضحى اثنين اثنين حتى يصل الواحد منهم إلى 12 ركعة ولا يزيد عن ذلك.

وقت صلاة الضحى ما بعد ارتفاع الشمس
صلاة الضحى لها وقت معين ومحدد لا يجوز أن يتم الصلاة بغير هذا الوقت، وهذا الوقت ما بعد ارتفاع الشمس بعد شروقها وما بعد ذلك حتى اشتداد الشمس ويبقى هذا الوقت إلى ما قبل وقت الزوال أي صلاة الظهر بقليل، أي في حساباتنا الحديثة ما بعد شروق الشمس بحوالي ثلث ساعة ويستمر هذا الوقت حتى نصل إلى ما قبل صلاة الظهر بحوالي ثلث ساعة ايضاً.

وقد علّل العلماء و الفقهاء هذا الوقت وتحديده بقول النبي صلى الله عليه وسلم صلاة الأوّابين حين ترمض الفصال، ومعنى ترمض الفصال أي تحمى الرمضاء ومعناها الرمل أي يشتد سخونة الرمل في الأرض كناية عن شدة الشمس و الحر بعد الشروق.

حكم صلاة الضحى ما بين السنة والمندوبة
لقد اختلف العلماء و الفقهاء حول حكم صلاة الضحى ما بين جعلها سنة واجبة و مؤكدة من سنن الرسول صلى الله عليه وسلم وما بين المندوبة ندباً أكيداً، ففي قول الحنفية و الشافعية والحنابلة فهي صلاة واجبة وسنة مؤكدة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أما في المذهب المالكي فهي من الأحكام المندوبة ندباً أكيداً أي أنها في الدرجة أقل استحباباً من السنة الواجبة المؤكدة.

بينما قالت بعد كتب الشافعية في ذلك أن صلاة الضحى من السنن الراتبة المؤكدة التي يجب قضاؤها حتى إذا تم نسيانها، وهذا القول رجع إلى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يتركها قط في حياته وفعل ذلك من بعده الصحابة الكرام.

بينما قال الفقيه الشيرازي مثلاً عن ذلك أن من فاته هذه الصلاة فعليه القضاء لأنها من السنن الراتبة الواجبة وعلّل واستند إلى قول الرسول عليه الصلاة والسلام في الحديث مَن نسي الصَّلاةَ أو نام عنها فلْيُصَلِّها إذا ذكَرها.

فهي – أي صلاة الضحى – في قول الشيرازي أعلى السنن الراتبة فهي أعلى في الدرجة من صلاة الاستسقاء أو صلاة طلب المطر أو صلاة الخسوف و الكسوف لأنه هذه السنن الأخيرة ترتبط بوقت سرعان ما ينتهي وتنتهي معه وجوب الصلاة بينما الضحى صلاة يومية من السنن الراتبة فهي في ذلك تقترب من صلاة الفرض اليومي.

بينما أكد بعض العلماء في كتبهم أن صلاة الضحى ليست في درجة السنن الراتبة القبلية و البعدية بعد صلوات الفروض الخمس وأن بعض السلف لم يكونوا يواظبون عليها باستمرار.

على أية حال؛ وفي النهاية فإن صلاة الضحى لها أهمية كبيرة في حياة المسلم، كما بيّنا و أوضحنا في السطور السابقة، لقد واظب عليها رسول الله قدوتنا وذلك لما لها من أجر وفضل كبير، لذلك حاول أخي المسلم أن تواظب على هذه الصلاة لنيل الثواب والأجر من الله تعالى.

المشاركات الأخيرة

الكلمات الدلالية